الجمعة، أكتوبر 30

الضمير الداخلي

الي
هذه السيده الفاضله‏,‏ التي كتبت الي بريد الجمعه برسالتها النبيله‏,‏ حول ما املاه عليها ضميرها والقاضي العادل القابع في اعماقها‏,‏ لتعطي لكل ذي حق حقه‏,‏ حيث رفض ذلك الضمير ما تعارف عليه الناس من القوانين الوضعيه‏,‏ فيما يتعلق بالعلاقه بين الملاك والمستاجرين‏,‏ وهي مشكله مطروحه بالحاح هذه الايام‏,‏ خصوصا ان القيمه الايجاريه للمساكن القديمه‏,‏ لا تكاد تكفي لشراء نصف كيلو من اللحم في هذه الايام‏.‏اذن فماذا فعلت هذه السيده الفاضله؟‏..‏ لقد لجات الي ضميرها الداخلي الذي ظل يرفع القيمه الايجاريه للمسكن الذي تقيم به‏,‏ والتي لا تكفي لشراء كيلو من اللحم كما ذكرت‏,‏ وظلت ترفع هذه القيمه حتي وصلت الي‏230‏ جنيها‏,‏ ولكن مالك المسكن‏,‏ رفض ان يتقاضي منها الا‏200‏ جنيه فقط كقيمه ايجاريه عن هذا المسكن‏.‏ واسمحوا لي اولا ان احيي هيئه القضاه والمحلفين الذين يحكمون اعماق هذه السيده الفاضله‏,‏ التي هوت علي ضمائرنا بمقارع من حديد حتي نراجع ويراجع الجميع معنا طبيعه العلاقه والقيمه الايجاريه الجائره لاصحاب هذه المساكن القديمه‏,‏وفي الوقت نفسه اهيب باصحاب المساكن الجديده عدم المغالاه في القيمه الايجاريه او التمليك‏,‏ لان هناك شبابا وكثيرين من ذوي الحاجات لا يستطيعون الوفاء بالقيم المغالي فيها‏.‏